حياة وناس

ومن قال أن الرجل بعيد عن الموضة؟

سمعي

"قلْ لي ماذا ترتدي أقلْ لك من أنت"، من هنا أهميّة الاهتمام بالمظهر وتأثيره على النفس من جهة وعلى الآخر من جهة ثانية. وإذا "اتُّهِمت" المرأة أنّها أكثر اهتماماً بالموضة، فإنّ الرجل ليس أقلّ منها اهتماماً في هذا المجال لبل أكثر أحياناً.

إعلان
 
قد تكون المرأة أكثر تطلّعاً من الرجل إلى الاهتمام بمظهرها الخارجي ومتابعة الموضة في مختلف جوانبها: الأزياء، الشعر، الأكسسوارات... وهو أمر ظاهر وبديهيّ ولا تحاول إخفاؤه، إلى حدّ أنّها تُلام في أكثر الأحيان كونها السبب في التأخّر على موعد بسبب الوقت الذي تضعه لتحضير نفسها قبل الخروج.
 
بالمقابل ماذا عن الرجل؟ إن قال العكس فهو بالتأكيد يحاول إخفاء ذلك لأنّ اهتمام الرجل بالموضة ومظهره الخارجي، لا سيمّا في عصرنا هذا، لا يقلّ عن الوقت الذي تخصّصه المرأة للقيام بذلك مع فارق بسيط أنّه لا يُظهر هذا دوماً إلاّ أنّه قد يمضي وقتاً أطول لتجهيز نفسه. وقد أصبح للرجل أيضاً الفرصة للتوجه إلى متخصّصين في كافة المجالات من مصمّمي أزياء ومراكز تجميل وغيرها من الأمور التي تُعنى بشؤون الرجل كما تجدها للنساء أيضاً.
 
 فإلى جانب اهتمام الرجل بالنشاط الرياضي، فهو يمضي أيضاً بعض الوقت أمام المرآة لتصفيف شعره وإلقاء نظرة على مظهره الخارجي قبل الخروج وبات يتابع آخر "صرعات" الموضة في عالم الأزياء ويتّجه حتى إلى مراكز التجميل للاهتمام ببشرته ووجهه وحتى تقليم أظافره فضلاً عن البوتوكس ولا تستغرب حتى دخوله لإجراء عمليات تجميل... يكفي أن تنظر إلى أيّ رجل لتُدرك مدى اهتمامه بنفسه وإن حاول إخفاء ذلك أو عدم الاعتراف بذلك أو حتى إنكاره.
وبين من يتباهى بالاهتمام بمظهره الخارجي ومن يحاول الإنكار، إلى أيّ حدٍّ يهتمّ الرجل فعلاً بمظهره؟ لماذا يحاول الإنكار أحياناً؟ ما هي العوامل النفسيّة والاجتماعيّة التي تؤثّر على الشخص؟ وما هو الجديد في عالم الموضة عند الرجال؟   
   
ناقش برنامج "حياة وناس" هذا الموضوع، مع:
ـ د. علياء شكري، أستاذة علم الإجتماع في كلّية البنات في جامعة عين شمسوعميدة الكلّية سابقاً، من مصر
ـ نمر سعادة، مصمّم أزياء، من لبنان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم