حياة وناس

إلى أي مدى تمتزج مشاعرنا بمبدأ الخيانة وعدم الالتزام العاطفي؟

سمعي

الخيانة... كلمة شائعة بين الأفراد كلّما تعرّضنا للأذية من قِبل الآخر بأسلوب سلبيّ، وإنّما فعلياً فإنّ الخيانة ليس مفهوماً عاماً وهو مرتبط أكثر بالمتزوّجين، أمّا باقي المشاعر التي نتعرّض لها بيننا والآخر تدخل في خطّ عدم الالتزام العاطفي.

إعلان
 
من السهل أن نطلق الألفاظ قبل التأكّد من صحّة استخدامها، كما يتمّ عندما نطلق  الأحكام قبل التأكّد منها، ولكن من المهمّ جدّاً إدراك المعنى الحقيقي لها لعدم الوقوع في اللّغط لا سيّما تلك التي تتعلّق بمواضيع دقيقة مثل الخيانة. فإنّ إدراك حقيقة هذا المعنى أو ذاك يسهّل تأثير هذه الواقعة علينا ويساعد في كيفيّة تحليل التعامل معها.
 
الخيانة هو فعل إرادي ولاإرادي في وقت معاً وهو مرتبط أكثر بالأشخاص المتزوّجين بحيث أنّ الشخص يكون مرتبط بعلاقة وثيقة مع الآخر وهو بالتالي لديه هذه المسؤولية مع الآخر وهو لم يعدّ مستقلاً عنه وحريّته هي إلى حدّ ما محدودة باعتبار أنّ المرأة لديها التزام تجاه زوجها والزوج تجاه زوجته وأيّ سوء فعل من قبل الزوج أو الزوجة سيؤثّر على الطرف الثاني وأيّة علاقة خارجيّة هي خيانة.
 
أمّا ما يحدث بين الأشخاص والأصدقاء لا يُطلق عليه خيانة وإنّما يدخل في إطار عدم الالتزام العاطفي فما من رابط موثّق يُلزم هذا الشخص تجاه الآخر، وهنا فإنّ التزام الشخص مهمّ جداً وفرديّ وإن  لم يكن هناك رابط يجمعه به. وهذا ما نجده ليس فقط في العلاقات العاطفيّة وإنّما في العلاقات الإنسانيّة بشكل عام إن في المجتمع ككّل أو في العمل.
 
وفي كلتا الحالتين، إنّ الالتزام أمر ضروري تجاه الذات أوّلاً ومن ثمّ تجاه الآخر ولا يحقّ لأحد التلاعب بالآخر فحريّة الشخص تفرض عليه ضوابط ذاتيّة أوّلاً ومن ثمّ احترام حريّة الآخر.
كيف نميّز حقّاً بين مفهومي الخيانة وعدم الالتزام العاطفي؟ من المسؤول على الاقدام على الخيانة أكثر : الرجل أو المرأة؟
 
ناقش برنامج "حياة وناس"  هذا الموضوع، مع:
ـ د. روجيه بخعازي، خبير نفسي محلّف لدى المحاكم، من لبنان. 
ـ سحر حمزة، صحافيّة وكاتبة قصصيّة وشاعرة، من الإمارات العربيّة المتّحدة. 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم