تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

اليوم العالمي لحقوق الطفل: أكثر من خمسة ملايين طفل سوري بحاجة للمساعدة

سمعي
فيسبوك
2 دقائق

مازال الطفل في البلاد العربية ضحية الظروف السياسية والاقتصادية العامة، وقد جاء الحراك السياسي وما نتج عنه في السنوات الأخيرة ليزيد من حدة الانتهاكات التي يتعرض لها

إعلان

ويأتي اليوم العالمي لحقوق الطفل هذا العام في ظل تحديات كثيرة تفرض نفسها على المؤسسات المحلية والدولية المسؤولة، حيث يوجد اليوم أكثر من خمسة ملايين طفل سوري بحاجة للمساعدة النفسية والمادية سواء في سوريا او بلاد اللجوء
فما هي أبرز الانتهاكات التي يتعرض لها الطفل العربي؟
ما هي المشاكل الجديدة التي فرضها الحراك السياسي على الطفل؟
هل تتعامل المؤسسات المسؤولة عن حقوق الطفل مع هذه التحديات بالقدر المطلوب؟
ما هي ابرز المشاكل التي تواجه عمل هذه المؤسسات وخاصة " اليونسيف" ؟
 
أطفال سوريون لاجؤون
ناقش برنامج حياة وناس هذه القضية مع كل من: 
جولييت توما: المتحدثة الإقليمية لمنظمة اليونسيف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا
هالة أبو خطوة: مدير قسم الإعلام باليونسيف في مصر 
محمود قابيل: السفير   الإقليمي  لمنظمة اليونسيف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.