تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الشعور بالذنب انعكاس لإنسانيتنا

سمعي
الصورة من ويكيبيديا
2 دقائق

من المعروف أن الشعور بالذنب الذي ينتاب الشخص في بعض المواقف والحالات هو دليل على إنسانية الفرد ويقظة ضميره تجاه الآخرين. ولكن لهذا الشعور أنواع ودرجات، فهنالك من يشعر بالذنب لأبسط الأسباب وهنالك من يكاد لا يشعر بذلك أبدا مهما فعل.

إعلان
ولا شك أن لتغيرات الحياة وتطوراتها وخاصة مع انتشار القيم الفردية، تأثير على العلاقات الإنسانية فقد أصبح هنالك من يهتم بنفسه ولو كان على حساب الآخرين ومشاعرهم
 
فما هو الشعور بالذنب وفي أي الحالات ينتابنا؟
ما هي  الدلالات الإنسانية لهذا الشعور؟
من هم أكثر الأشخاص شعورا بالذنب؟
هل صحيح أن هنالك من فقد الشعور بالذنب مهما فعل بالآخرين؟
 
إلى أي درجة أثرت تغيرات الحياة وسرعتها على شعورنا بالآخرين؟
 
ناقش برنامج حياة وناس هذا الموضوع مع كل من:
 
الدكتورة رباب الحسيني: أستاذة علم الاجتماع في المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية
 
الدكتور هيثم شبايك: استشاري الطب النفسي في مستشفى "خورفكان" في الشارقة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.