تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

إدخال إسرائيل إلى المناهج الأردنية يثير ضجة شعبية

سمعي
الصورة من فيس بوك

أثيرت مؤخرا ضجة واسعة في الأوساط الشعبية والسياسية الأردنية بعد إقدام وزارة التربية والتعليم على تعديل مناهج بعض الصفوف المدرسية

إعلان

سبب هذه الضجة كما تقول الأوساط المحتجة أن  التعديل تضمن استبدال كلمة  إسرائيل   بفلسطين في  بعض الخرائط التي تشملها المناهج الجديدة ، والغاء وحدات كانت تتحدث عن ضابط أردني له مكانة  كبيرة لدى الأردنيين وكان قد قضى في  الحرب مع إسرائيل عام 1967، إضافة لتعديلات ذات مضامين ثقافية
 
وعلى الرغم من نفي الجهات الرسمية لهذه الاتهامات وتأكيدها على أن التعديلات التي جرت هي أكاديمية تقتضيها عملية التطور التربوي للمناهج،  إلا أن الجدل مازال مستمرا وقد وصل أروقة مجلس النواب الأردني
 
فما هي خلفية وحقيقة هذه القضية، وهل فعلا تمت هذه التعديلات؟
هل صحيح أن هنالك تعديلات مستمرة على المناهج التعليمية، تتم تحت ضغوط خارجية لأهداف سياسية؟
من الذي يضع المناهج الجديدة وما هي الآليات المتبعة لذلك؟
هل الحكومات الأردنية المتعاقبة كانت مجبرة على إدخال تعديلات معينة بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل؟
كيف ستنتهي هذه القضية ؟
 
ناقش برنامج حياة وناس هذا الموضوع مع كل من:
وليد الجلاد: الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم
هدى العتوم : أمينة سر مجلس نقابة المعلمين
الدكتور عزمي منصور: أستاذ علم الاجتماع التربوي
الدكتور فاخر دعاس: المنسق للحملة الوطنية لحقوق الطلبة " ذبحتونا"

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن