تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

عمان مدينة حاضرها يهدد تراثها

سمعي
العاصمة الأردنية عمّان (سبتمبر 2015) ( الصورة من فيسبوك)
2 دقائق

من اعتاد على زيارة العاصمة الأردنية عمان، هذه المدينة القائمة على سلسلة من الجبال والتلال، سيلاحظ في كل مرة يغادرها ويعود إليها أنها تغيرت. حي جديد هنا وتمدد عمراني هناك، وسيلاحظ أيضا أن أنماط المعيشة نفسها قد تغيرت، وتركيبتها الديمغرافية قد ازدادت تنوعا بفعل موجات اللجوء المتكررة

إعلان

عمان مدينة يقول المراقبون أنها تقفز قفزات كبيرة أوسع من طاقتها، وهو ما يثير المخاوف من أن يكون ذلك على حساب جوانب التخطيط والتنظيم والاستثمار الجيد، مما قد ينعكس سلبا على شكل وتاريخ وتراث هذه المدينة، ونسيجها الاجتماعي وتركيبتها الاقتصادية.


فهل وجه عمان الجديد يعتبر بديلا لوجهها القديم؟ أو هل حاضر ومستقبل هذه المدينة يأتي على حساب ماضيها وتراثها؟
ما هي أسباب ووتيرة هذه التغييرات الاقتصادية والديمغرافية؟
هل هو نمو وتطور أم مجرد تغيير مشوه؟
هل الحكومة وأمانة العاصمة والوزارات المختصة قادرة على مواكبة هذه التغييرات؟
ما هي انعكاسات كل ذلك على الترابط والنسيج المجتمعي لسكان عمان ونمط حياتهم؟
 
ناقش برنامج " حياة وناس " هذا الموضوع مع :
ريم ابو حسان: وزيرة التنمية الاجتماعية
عقل البلتاجي: أمين العاصمة عمان
الدكتور مجدي الدين خمش: أستاذ علم الاجتماع وعميد كلية الآداب في الجامعة الأردنية سابقا
جواد العناني: نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية اسبق وعضو في مجلس الأعيان
 
 
 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.