تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

كيف أثرت الهجمات الإرهابية في باريس على قضية اللاجئين

سمعي
لاجئو منطقة كاليه الفرنسية 2015 ( رويترز)

ما زالت أفواج اللاجئين من سوريا والعراق وليبيا وغيرها من البلدان تتدفق إلى أوروبا، هربا من جحيم الصراعات في بلادهم على أمل العثور على الأمن في الضفة الأخرى من المتوسط. ولكن وبعد وقوع الهجمات الإرهابية في باريس الشهر الماضي، أصبحت قضية اللاجئين هذه محور الجدل والتجاذب السياسي الفرنسي والأوروبي. وكثر الحديث عن ضرورة إعادة النظر في الإجراءات الأمنية المتبعة أوروبيا وفي مسألة استقبال اللاجئين.

إعلان

كيف أثرت الهجمات الإرهابية في باريس على اللاجئين وظروفهم الحياتية؟
هل تأثرت ظروفهم  بتطبيق قانون الطوارئ في فرنسا؟
إلى أي درجة يمكن لإعادة النظر في الإجراءات الأمنية الأوروبية أن يحد من استقبال اللاجئين؟
هل الخوف من الإرهاب قد يؤثر على نظرة الأوروبيين للاجئين والتعامل معهم؟

ناقش برنامج " حياة وناس " هذا الموضوع مع:

صابرين الرصاص: مسؤولة مكتب اللاجئين التابع لمنظمة " روفيف"

باسم سالم: مستشار قانوني سوري

ومجموعة من اللاجئين من دول مختلفة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن