تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

يبادرون بدلا من انتظار الوظيفة

سمعي
مشروع "نكهة القدس" للشيف حنين القواسمة
2 دقائق

في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، بات الحصول على الوظيفة سواء كانت حكومية أو خاصة مهمة صعبة، حيث أن نسب البطالة في البلاد العربية في ازدياد. لذلك فان الحاجة كما يبدو دفعت الكثيرين إلى المبادرة وإبداع مشاريع تغني أصحابها عن الوظيفة وتساعدهم على بناء حياتهم وتوفير احتياجاتهم بالإضافة لخلق فرص عمل للآخرين.

إعلان

هذه المبادرات والمشاريع، لا تكون دائما بسبب عدم الحصول على وظيفة، بل هنالك من يتجه منذ البداية لبناء عمله الخاص والمستقل رغبة في الابتعاد عن الوظائف.  بقدر ما يساهم  ذلك في  التخفيف من عبء الأزمة الاقتصادية لأصحابها، فان لها أيضا آثار ايجابية على الوضع الاقتصادي عموما.

 
ما أهمية المبادرات والمشاريع الفردية أو الجماعية بعيدا عن نطاق الوظيفة؟
هل تشكل حل عملي في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وصعوبة الحصول على وظيفة؟
كيف يمكن للفرد أن يختار أو يهتدي لفكرة المشروع المناسبة له؟
ما أهم الصعوبات التي تعترض طريق أصحاب المبادرات هذه؟
ما هو المطلوب حتى تنجح هذه المشاريع وتتطور؟
 
ناقش برنامج " حياة وناس " هذا الموضوع مع:
رحاب المغربي: مهندسة ديكور ومديرة شركة " فرح ليلى" لتنظيم الافراح والمناسبات
الشيف حنين القواسمة: مسؤولة مشروع " نكهة القدس"
سند بن عياد: وكيلة شركة " أفراح" لتنظيم الحفلات والمؤتمرات
 
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.