تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

كيف تؤهل المراهقين لما يطلقونه من ثقافات مختلفة وكثيرة في ظل تطور التكنولوجيا؟

سمعي
المصدر الفيس بوك

المراهقون اليوم ومن خلال التكنولوجيا والسوشال ميديا يبداون بالتعرف على ثقافات مختلفة وبكثرة وبسن مبكر، كيف نستطيع ان نؤهلهم ونوجههم لتلقي هذه الكثافة من المعلومات والقضايا والعلاقات والقصص وغيره.

إعلان

بالتأكيد الاطلاع على الثقافات والتبادل الثقافي والانفتاح على الاخر مهم وضروري ودائما نحاول ان نعززه عند فئات المجتمع وبالأخص الشباب لما فيه من تعلم وزيادة تفكير وغيرة،
ولكن هذا ينطبق أيضا في علاقتنا مع المراهقين وبالأخص من خلال علاقتهم بصفحات التواصل الاجتماعي والسوشل ميديا، وهي المساحة الغير مضبوطة من طرفنا وباي معلومات ومصادر ثقافية يتواصل بها مراهقونا، وهم يطلعون على ثقافات أخرى قبل ان ينخرطوا بثقافتهم.
ما علينا فعله وكيف يمكننا ان نوعيهم وما الأسلوب الأمثل لكي يتعلموا ويستفيدوا ونتابعهم بدون ان يصلوا بأنفسهم لأماكن لا نريدها لهم.
هنالك العديد من المراهقين الذين يتأثرون أيضا بثقافة العنف وثقافة التعصب وقضايا الجنس والمخدرات وهذا أيضا من التخوفات التي علينا الانتباه لها.
مع ضيوف حلقتنا حاولنا الإجابة وتحليل هذه الظاهرة المجتمعية، مع الدكتورة رولا مشاطي - اخصائية في علم النفس، والدكتور الدكتور منير جمال - استشاري علم النفس المعرفي في جامعة قناة السويس وفي الجامعة المفتوحة في الرياض، الدكتورة كريستيان صليبة صفير - أستاذة العلوم النفسية الاجتماعية في الجامعة اللبنانية وفي باريس
 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.