حياة وناس

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة ختان الاناث

سمعي

يمارس تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية باعتباره أحد الطقوس الثقافية أو الدينية في أكثر من 27 دولة في أفريقيا ويوجد بأعداد أقل في آسيا وبقية مناطق الشرق الأوسط.

إعلان

ختان الإناث أو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو الخفاض مصطلحات لها اختلاف بحسب السياق اللغوي المستخدم. أما مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية فهو المعتمد من قبل مُنظمة الصحَّة العالميَّة وتُعرفه بأنه «أي عملية تتضمن إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية دون وجود سبب طبي لذلك».
سنتتطرق اليوم لهذه الظاهرة وسبل واهمية الخلاص منها، وناخذ وجهات نظر قانونية وطبية وحالات حول هذه الظاهرة.

مع ضيوفنا الدكتورة ففيان فؤاد المنسقة الاستراتيجية الوطنية لمناهضة ختان الاناث، والاستاذة ناهد جبرالله مديرة مكتب سيما لحماية المراة والطفلم ومختصة لتقديم الخدمات للنساء ضحايا العنف. والاستاذة منى حسن أمين منسقة البرنامج القومي لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الاناث. والدكتور عبد الحميد عطية أستاذ امراض النساء والولادة كلية الطب جامعة القاهرة
ومنسق مبادرت أطباء ضد ختان الاناث.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم