تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

أين هي المرأة العربية اليوم من تقلبات الحقب السياسية والاجتماعية؟

سمعي
فليكر (Nessie Spencer)

في مثل هذا اليوم من كل عام يحتفل العالم والمرأة العربية بيوم المرأة العالمي، وبالرغم من كل الشعارات والوعود والاحتفاء بها بأشكال مختلفة حول العالم وكأنها مناسبة سنوية دينية أو وطنية...إلا أنها ما زالت في مختلف بقاع العالم وإن كان بنسب متفاوته تدفع ثمن حريتها وحقوقها وكرامتها، وما زالت مستغلة ومحاصرة.

إعلان

سنحاول التركيز بهذه المناسبة على السياق التاريخي للتغيرات التي طرأت على المرأة، ارتباطا بالواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والديني وغيره. والخروج من الصورة النمطية التي بنيت من خلال هذه المنظومة في محاولة لتقديم مقاربات تاريخية وعلمية تساعدنا في فهم ذلك، وفتح النقاش من جديد حوله، في ظل الحالة التي نعيشها اليوم بالمنطقة والتي لا يمكن فهمها دون العودة للسياق التاريخي الذي أثر وتأثر بأدوار المرأة وفعلها.

أين المرأة العربية اليوم ارتباطا بالحقبات التاريخية وما أثرت وتأثرت به في تاريخ المنطقة؟ وكيف أثرت حقبة الاستعمار والاحتلالات في المنطقة على المرأة العربية ودورها في المجتمعات، وهل حد ذلك من تطورها أو جهز أرضية خصبة لتلعب أدوارا في الفترات اللاحقة.

هل استطعنا بهذه السنوات من العمل على الجوانب التثقيفية والمؤتمرات والنقاش ومن رفع الوعي، أن نغير من واقع المرأة في المنطقة العربية؟ أين هي المرأة العربية اليوم ما بين تطور تاريخي في سياق حقوقي وقانوني مطلبي وما بين ثورة وانتفاضة على الواقع البنيوي؟  كيف يمكن للمرأة أن تتحرر في ظل البنى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ترسخت على مدار كل هذه الحقبات في المنطقة العربية؟

مع ضيوفنا الدكتورة ماجدة عدلي مدير مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف، والكاتب والباحث الأستاذ نصار إبراهيم، والأستاذة فاطنة افيد رئيسة جمعية نساء للمساواة والديمقراطية من المغرب، والدكتورة لينا ميعاري من دائرة العلوم الاجتماعية والسلوكية ومعهد دراسات المرأة بجامعة بيرزيت، والدكتورة منى غانم من ملتقى سوريات يصنعن السلام، والاستاذة شمران مروكل سكرتيرة رابطة المرأة العراقية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن