حياة وناس

ما بين الدين المختلف والحب وبناء علاقات أسرية مستقبلية في تونس

سمعي
فليكر (David Joyce)

يطالب العديد من النساء والجمعيات المدافعة عن المرأة بالسماح بزواج التونسيات المسلمات بغير المسلمين.

إعلان

لم تتطرق مجلة الأحوال الشخصية في تونس إلى اختلاف الدين كمانع من موانع الزواج، إلا أن المنشور الصادر عن وزير العدل والمؤرخ في 5 نوفمبر 1973 منع ضباط الحالة المدنية وعدول الإشهاد من إبرام عقود زواج مسلمات بغير المسلمين معتبرا ذلك إجراء غير قانوني، وفي المقابل يجوز ذلك الزواج في صورة ثبوت إشهار الأجنبي إسلامه لدى مفتي الجمهورية.

وأطلقت 60 جمعية تونسية حملة للمطالبة بالغاء وسحب المنشور الذي يحظر الزواج المختلط دينيا لأنه يتعارض مع الدستور الذي ينص على حرية الضمير والمعتقد ويمنع كل أشكال التمييز الديني.

مع ضيوفنا النائبة السابقة بالمجلس التاسيسي التونسي الاستاذة نادية شعبان وعضو مكتب سياسي لحزب المسار، والاستاذ طارق بن هيبة الكاتب العام للفدرالية التونسية لمواطني الضفتين، والاستاذ عبد الرزاق قيتار مكلف بالحملة وناشط مجتمعي ومدني وعضو في الفدرالية التونسية لمواطني الضفتين، والاستاذ غفران الحسايني اعلامي وباحث بالحضارة الإسلامية، والاستاذة رشا حفار رئيسة منظمة لسنا للاتجار.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن