تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الوضع الإنساني بقطاع غزة بعد 10 سنوات من الحصار

سمعي
جوجل
2 دقائق

استمرار الحصار على قطاع غزة لثلاثة أعوام أخرى سيكون سببا لانعدام الحياة الآدمية حسب ما ورد مؤخرا في تقرير للأمم المتحدة والعديد من المنظمات الدولية والتي اتفقت على وجود كارثة إنسانية في القطاع.

إعلان

بين حين وآخر تبرز غزة على السطح، تبرز بعد اجتياح او قصف او حرب لا هوادة فيها تقتل الحجر قبل البشر فتخرج منها وكأن أعاصير وزلازل وحروب العالم ضربتها من جديد، غزة هذه المساحة الجغرافية التي يقطنها تقريبا 2 مليون مواطن فلسطيني لتكون الاكثر كثافة بالعالم، تعيش منذ عشرة سنوات تحت حصار اقتصادي اجتماعي انساني جعل منها سجنا كبيرا لسكانها يفصلهم عن العالم ويجعلهم في عزلة لا نعلم الى متى سمتد ومتى سيصحوا ضمير العالم والإنسانية ليقف بجانبهم وينصفهم بحياة كريمة واستقرار وسلام.

واليوم وبعد عشرة سنوات من الحصار نصلت الضوء على الواقع الانساني في القطاع الذي تعدى المياه والكهرباء والصحة والتعليم وابسط مقومات الحياة الإنسانية.

مع ضيوفنا الاستاذ امجد الشوا مدير شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية بقطاع غزة ومن حملة رفع الحصار الدولية عن القطاع. والاستاذ عصام يونس الحقوق مدير مركز الميزان ونائب المفوض العام للهيئة المستقلة لحقوق الانسان، والأستاذ ماهر الطباع مدير العلاقات العامة والاعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة|، والدكتور عاهد ياغي مدير الإغاثة الطبية بقطاع غزة ومنسق القطاع الصحي بشبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية بالقطاع، والمهندس رياض جنينة مدير مجموعة الهيدرولوجيين في غزة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.