تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

لا للصمت عن التحرش.

سمعي
جوجل (Pixabay)

في خطوة غير معتادة في المجتمعات العربية، نشرت نساء على صفحات فيسبوك وتويتر قصصا كن قد أخفينها طويلا عن حالات تحرش تعرضن لها، وجاءت كتعريب لغوي لحملة "أنا أيضا" METOO.

إعلان

يزداد الإعلان اليومي عن حالات من التحرش الذي حصل مع العديد من الفتيات وهذه جرأة لم نعتد عليها ودفعت العديد منهن لشحن قوتهن والإعلان عن التحرش الذي حصل معهن.

وعلى الرغم من أن هذه الجرائم حدثت مع فتيات تحرّش بهن رؤساء ومسؤولون ووزراء وأعضاء برلمان وأناس غير عاديين، إلا أن الإعلان عن هذا التحرش لا يتم حتى في المجتمعات التي تعد منفتحة وتتمتع بالحرية. لكن انتقال حالة الإعلان عن التحرش وانطلاق حملة "انا أيضا" و"أنا كمان" بنسختها العربية، فهذا شيء جديد ومهم في إطار كشف هذه الجرائم وأصحابها.

مع ضيوفنا الاستاذة منى عزة مسؤولة برنامج النساء والعمل في مؤسسة المرأة الجديدة، والاستاذة عايشة سكماسي المديرة التنفيذية لجمعية صوت نساء المغرب، والاستاذة فاتن أبو شقره منسقة مشاريع بوحدة العنف الاسري، والاستاذة رؤى سابا صحافية من لبنان، والآنسة مروى ملاوي طالبة في كلية القانون والحقوق من تونس والآنسة سمية عبيد من مصر.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن