تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

احتفال الموسم والمحكمة الدائمة للشعوب حول الهجرة في باريس

سمعي
ATMF

المحكمة الدائمة للشعوب بهذه الدورة تسلط الضوء على الهجرة واللجوء، وتضيف بعدا آخر لاحتفال الموسم بتاريخه العريق.

إعلان

انتهت اعمال المحكمة الدائمة للشعوب بشأن انتهاكات حقوق المهاجرين واللاجئين والتي عقدت بباريس في سلسلة انعقادها التي ستشمل مدن أخرى في أوروبا بنسختها الجديدة التي بدأت في إيطاليا، حيث وُضعت فرنسا والاتحاد الأوروبي في قفص الاتهام، بجرائم ضد المهاجرين وانتهاكات لحقوقهم.

جاءت هذه المحكمة قبل يوم من إطلاق احتفال الموسم للهجرة والذي ركز هذا العام على الهجرة من القارات الثلاث: أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا الى أوروبا، ليشكل أرضية للعمل مع كافة المهاجرين واللاجئين في فرنسا.

فما هي هذه المحكمة الدائمة للشعوب وما هي أهم قراراتها وما هو احتفال الموسم الذي تحول هذا العام ليغطي الهجرة واللجوء من آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية الى أوروبا وفرنسا؟

مع ضيوفنا الأستاذ عبدالله زنيبر رئيس سابق لشبكة هجرة تنمية ديمقراطية وباحث في شؤون الهجرة والتنمية، والاستاذ محمد وشكرادي مناضل جمعوي وأحد مؤسسي جمعية العمال المغاربة ATMF في فرنسا ومن منظمي الموسم، والأستاذة وئام غنيمات ناشطة جمعوية بقضايا الهجرة وحقوق الإنسان، والأستاذ عبدو المنبهي المركز الأورو متوسطي للهجرة والتنمية، والأستاذ مؤيد عساف مهاجر عراقي  مقيم في فرنسا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن