تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

الخطاب الجديد نحو المهاجرين العرب في فرنسا

سمعي
مونت كارلو الدولية

ارتباطا بالعديد من الأسباب تزايد النظرة والخطاب العنصري ضد المهاجرين العرب في السنوات الاخيرة

إعلان

مصطلح العرب وعرب فرنسا والفرنسيين من أصول عربية ومنهم المهاجرين الذين ولدوا وكبروا في فرنسا، واليوم تتغير النظرة ضدهم لخدمة السياسة المتبعة في المنطقة، والتي تاتي ضدهم بشكل مباشر وتؤثر على وجودهم وطبيعة حياتهم في فرنسا.
واليوم يزداد خطاب الكراهية في فرنسا كما في العالم اجمع، ووصل الحد لخطاب عنصري لا انساني بمساواة ما هو صهيوني وما هو غير سامي.
مع صيوفنا:

الأستاذ عبدالله زنيبر رئيس سابق لشبكة هجرة تنمية ديمقراطية وباحث في شؤون الهجرة والتنمية

هشام عبد الصمد باحث في التاريخ ومترجم

توفيق تهاني أستاذ جامعي ورئيس فخري لجمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية

سعاد شاوي رئيسة جمعيات المغاربة في فرنسا

رانية مجدوب ناشطة ومناضلة مجتمعية

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن