تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

التجاهل والتغافل، بأبعادهما الاجتماعية والتربوية

سمعي
pexels ( Harryono Judodihardjo)

التجاهل والتغافل، كيف يمكن أن تشكل هذه الممارسة حالة من الإيجابية أو السلبية في العلاقات الإنسانية؟

إعلان

تحمل هذه المعاني الكثير من السلبية وعدم الاهتمام في بعض الحالات، فأنت تتجاهل شخصا لا تحبه ولا تثق به أو أضرّ بك في لحظة ما. وأحيانا تتغافل عن شخص آخر وكأنه غير موجود، وهنا يكون التغافل ردا إيجابيا وذكيا على موقف أو شخص ما لتفادي السلبية في التعامل والترفع عن التفاهات.

فماذا يعني التغافل وما هي أشكاله؟ كيف يمكن تعزيز الإيجابي على حساب السلبي في هذا التعامل؟

مع ضيوفنا:

الدكتورة الشيماء عطاء الله محرم، دكتورة في التنمية البشرية والعلوم الإنسانية وباحثة ومتخصصة بالعلوم السياسية

مايكل كمال، خبير تنمية بشرية وتدريب حياة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن