تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

جمعيّة الأسر التنمويّة في الأردن ودعم المرأة

سمعي
2 دقائق

دعم المرأة من أبرز الاهتمامات التي تشغل العالم من مؤسّسات حكوميّة وغير حكوميّة وجمعيّات تُعنى بشؤون المرأة ومنها "جمعيّة الأُسر التنمويّة" في الأردن التي تقوم بمشاريع من شأنها مساعدة المرأة والأُسر الفقيرة.

إعلان

على الرغم من أنّ المرأة قد نالت العديد من حقوقها المدنيّة والسياسيّة في العديد من الدول العربيّة، إلاّ أنّها ما تزال تواجه بعض المشاكل التي قد لا تظهر بشكل واضح وذلك تِبعاً لاختلاف أنظمة الدول العربيّة، فتتمّ متابعة المرأة بشكل بارز من خلال الجمعيّات. وفي الأردن، تقوم "جمعيّة الأُسر التنمويّة" بدعم المرأة والأُسر الفقيرة في جميع المجالات، كما وتساعد على تأهيل المرأة في اختصاصات معيّنة وحتى في القيام بمشاريع خاصة، كلّ ذلك من أجل السعي لتمكين المرأة من إعالة أسرتها وتفعيل دورها في المجتمع وإبراز إمكانياتها العائليّة ومهاراتها المهنيّة.
ما هي خطّة العمل لـ"جمعيّة الأُسر التنمويّة"؟ كيف تقوم الجمعيّة بتقديم المساعدة للمرأة؟ كيف يمكن وصف مجال اهتمامات المرأة؟ وكيف يتمّ تأهيل المرأة ومتابعة شؤونها داخل الجمعيّة وخارجها؟
 
"حياة وناس" يبحث في كيفيّة قيام "جمعيّة الأسر التنمويّة في الأردن بدعم المرأة"، مع :
ـ ربحيّة حمادة، مديرة المشاريع في جمعيّة الأُسر التنمويّة.
ـ إبتهال لبابيدي، أخصائيّة اجتماعية ومدرّبةفي جمعيّة الأُسر التنمويّة.
ـ إناس بنات، مسؤولة مشروع الشباب من أجل العمل.
وكان هناك مداخلة من ميسّر السعدي، مديرة جمعيّة الأُسر التنمويّة، التي أضاءت على عدّة جوانب من عمل الجمعيّة.
وكان هناك شهادات لنساء تحدّثن عن تجربتهنّ مع الجمعيّة وما الذي استفدن منه على هذا الصعيد وما الذي غيّرت هذه التجربة في حياتهنّ واستقلاليّتهنّ. 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.