تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

"رقصة سالومي" للمؤلف الموسيقي الأردني هيثم سكّرية

سمعي

يتحدث المؤلف الموسيقي الأردني هيثم سكّرية عن أحداث التراجيديا التي ألهمته مقطوعة "رقصة سالومي" ويتوقف عند مختلف محاورها الموسيقية وعلاقتها بأحداث القصة وكيفية تعبيره عنها.

إعلان

كثيرا ما تُلهم الأعمال الأدبية مختلف الفنون الأخرى من مسرح وسينما وموسيقى مثلما هو حال "رقصة سالومي" التي نتوقف عندها بالحديث، وهي مقطوعة تأثر فيها مؤلفها هيثم سكّرية بتراجيديا "سالومي" لأوسكار وايلد Oscar Wilde وكانت صيغتها الأولى باللغة الفرنسية سنة 1891 ثم تمت ترجمتها إلى الإنجليزية ثلاث سنوات بهد هذا التاريخ.

 

أُعجب الموسيقي هيثم سكّرية بقصة سالومي وأراد التذكير بأن أحداثها كانت في الأردن، فعزم على تأليف "رقصة سالومي" التي تختصر منعرجا حاسما في أحداثها على أن تكون جزءا من أوبرا لا تقل أهمية عن الأعمال الموسيقية العالمية لكن بروح متأصلة في الثقافة الشرقية.
تتكوّن "رقصة سالومي" من ثلاثة أجزاء وصفت مختلف الحالات التي مرّت بها بطلة القصة وحرص فيها مؤلفها على التوفيق بين هذه الحالات والنغمات والآلات التي عبّرت عنها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.