تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "يا دنيا"، عليا بلعيد

سمعي
مونت كارلو الدولية

يتحدث الملحن التونسي عادل بندقة عن الأجواد التلقائية الرائعة التي أحاطت بتسجيل أغنية "يا دنيا" دون أن يخطط لها أو ينتظر حدوثها بتلك العفوية معبرة عن جمال وكرم روح مجموعة من أجمل الأصوات التونسية.

إعلان

إن الطاقة الإبداعية والقدرة على خلق جمل جديدة لدى الملحن أمر في غاية الأهمية ولا يمكن تجاهله، لكن هناك نقطة أساسية في حلقة الإبداع الموسيقي تعتمد على الطاقة الصوتية يجب التوقف عندها.
 
الملحن مهما كانت عبقريته يظل محدود الإمكانيات أمام صوت محدود، أما في حضرة إمكانيات هائلة على مستوى النبرة وجماليتها وعلى مستوى التقنية مع امتداد الصوت، فإن ذلك يهبه حرية تجعله ينطلق ويخرج حتى من محيط ما تعود عليه منه المتلقي.
 
في هذا الإطار يندرج حديث البرنامج عن أغنية " يا دنيا " للصوت التونسي الطربي عليا بلعيد من كلمات الشاعر الحبيب محنوش وتلحين عادل بندقة، أغنية خرج فيها ملحنها من إطار الأغاني الشبابية الخفيفة التي تعود الجمهور عليها، ربما ليقول بين سطورها أنه متمكن من الموسيقى الأصيلة وأن ما يقدمه ليس سوى تفاعل ذكي مع العصر أو ربما هو صوت عليا بلعيد الذي بخاصياته المتميزة أرسله إلى زمن غير هذا الزمن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.