تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

موسيقى "أرق" للفنان إياد الريماوي

سمعي
فيس بوك

يتحدث المؤلف الموسيقي السوري إياد الريماوي عن الإطار المسرحي الذي ولدت فيه مقطوعة "أرق" ويتوقف عند مكانتها في نفسه وعند الفكرة العامة للاسطوانة التي ضمتها وسماها "حكايات من دمشق".

إعلان
 
 الموسيقى العربية غنائية شعرية بالأساس منذ قديم الزمان لكن نهاية القرن العشرين وبداية الواحد والعشرين شهدت عمليات تحديثية سعى فيها بعض المؤلفين الموسيقيين إلى التخلي عن التعبير الشعري لوضع اللحن أمام امتحان صعب هو جعله يوصل المعنى بالنغمات في انتقالاتها وأبعادها.
 
في هذا الإطار وقع اهتمامنا على موسيقى بعنوان " أرق" للملحن إياد الريماوي ضمها ألبوم "حكايات من دمشق" جمع فيه أعماله الموسيقية التي رأت النور في إطار درامي قاصدا بذلك إعطاءها حياة ثانية ومختلفة بعيدا عن المشاهد والشخصيات التي رافقتها.

في الألبوم 14 معزوفة اختلفت إيقاعاتها وتأثيراتها لكن تميزت فيها مقطوعة "أرق" بكونها الوحيدة التي ولدت في إطار مسرحي كما أنها رغم قصرها تحمل مكانة خاصة في نفس مؤلفها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.