تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

معزوفة "جوّ" للموسيقي السوري كنان إدناوي

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتحدّث عازف العود السوري كنان إدناوي عن أسباب تنفيذه لمعزوفة "جو" بآلة الكلارينات بعد أن لحّنها بروح آلة الناي ويتوقف عن التأثيرات الفكرية التي ألهته الجو العام للقطعة.

إعلان

رأت معزوفة "جوّ" النور في أمريكا سنة 2005 مستلهمة روحها من قراءات مؤلفها في تلك الفترة وتركّزت على الفكر الصوفي من أعلامه ابن عربي وجلال الدين الرومي والحلاج وغيرهم من أسماء تعتبر البوابة الرئيسية للولوج إلى هذا العالم.

ألّف الملحن وعازف العود كنان إدناوي معزوفة "جو" بروح آلة الناي وهي الآلة الأساسية في الموسيقى الروحانية لكن إقامته في أمريكا كلّفته أن لا يجد عازف ناي بالمستوى المطلوب وهنا قرّر تسجيلها مع آلة الكلارينات الغريبة عن هذه النوعية الموسيقية، وكانت المفارقة غريبة غير أن الاستماع للنتيجة يهدينا، بعد تجاوز اللحظات الأولى، سكينة وراحة نفسية ويدخلنا في حالة دوران ونشوة مدّة دقائق قليلة هي مدّة القطعة.

كان لمعزوفة "جوّ" من الوقع الكثير في نفوس المتلقين وفي نفوس العازفين ما جعل مؤلفها كنان إدناوي يختارها عنوانا للاسطوانة التي ضمّتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.