تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

"حنينة" من التراث الجزائري تغنيها ريما خشيش

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتحدّث عازف الساكسوفون اللبناني توفيق فرّوخ عن الأثر الذي تركته في نفسه أغنية "حنينة" عند استماعه لها أول مرة في الجزائر كما يتحدث عن تسجيله لها سنوات فيما بعد بما بقي منها في الذاكرة وصدرت ضمن ألبوم بعنوان "Tootya".

إعلان

"حنينة" أغنية من التراث الأندلسي-الجزائري اكتشفها توفيق فرّوخ أثناء جولة فنية قام بها في الجزائر وعلقت في ذهنه جملتها الموسيقية وجلبت انتباهه بساطتها وقدرتها في هذه البساطة على شدّ أذن السامع.

عاشت الأغنية في ذاكرته إلى أن قرّر في أحد ألبوماته أن يدمج بعض الأغاني بعد العمل مدة سنوات على الموسيقى الآلية وهنا كانت أهزوجة "حنينة" على رأس قائمة الأغاني التي فكّر فيها وهكذا رأت النور في تصوّر مختلف يعكس بصمته الموسيقية.

تمنى توفيق فروخ أن يؤدي أغنية "حنينة" صوتٌ جزائريٌ للمحافظة على الروح الأصلية، لكنه لم يُوفّق، وقامت بذلك اللبنانية ريما خشيش وقدّمت اقتراحا غنائيا مختلفا بتقنية وروح جميلتين.

"Tootya" غلاف ألبوم توفيق فروخ
"Tootya" غلاف ألبوم توفيق فروخ

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.