حكاية نغم

سميح القاسم...صوت المقاومة وقلمها وبندقيتها

سمعي
الصورة من ويكيبيديا

هو أحد قوائم الشعر العربي الحديث، هو صوت المقاومة وقلمها وبندقيتها وسوطها المسلّط على الاحتلال، هو صرح هوى خلّف الحرقة في القلوب التي عرفته وأحبته واحترمته عرفانا وإجلالا لشخص كريم وشاعر كبير. هو صديق درويش ورفيق دربه وعلى قوله " صديقان في الأرض والشعب والعمر والشعر"...

إعلان
رحل سميح القاسم منتصرا على الموت بخلود أبدي من خلال مواقفه وشعره ووصاياه في كل جملة كتبها، وفي كل قافية وضعها وفي كل سطر خطّه على صفحات الأدب الوطني القومي المقاوم تاركا القضية يتيمة.
أردنا تكريمه خلال ساعة ولن نوفيه حقّه لكننا حاولنا اعترافا وألما وهذا أضعف الإيمان. مجموعة من الضيوف رافقونا وأثّثوا البرنامج، ضيوف من المغرب العربي والمشرق عرفوه وعاشروه وصادقوه وأحبّوه وغنوا له، آثروا أن يودعوه على طريقتهم ونشكر لهم حضورهم رغم أسى الفراق...
هم : الفنان الفلسطيني أحمد داري، الشاعر والإعلامي التونسي آدم فتحي، الفنانة الفلسطينية ريم البنا والشاعر التونسي عايدي همامي.

    

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن