تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

معزوفة Tango Dance، طارق الجندي

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتحدث عازف العود الأردني طارق الجندي عن حلم لم يستطع تحقيقه على أرض الواقع هو الرقص على موسيقى التانغو، فحقّقه على طريقته في قطعة موسيقية تحمل عنوانTango Dance أصدرها مع مجموعة شرق الأردنية سنة 2009 وكان ألّفها سنة 2005.

إعلان
يُرضي الكثير من المبدعين بأعمالهم بعضا من غرورهم أو يتداركون بها بعض النقائص فتكون بذلك إنتاجاتهم تعبيرا عن جزء منهم وتأتي البقية لتخاطب وجدان المتلقّي على اختلاف فكره ونفسيته ومرجعياته.
في هذا الإطار يندرج الحديث عن مقطوعة Tango Dance لعازف العود طارق الجندي، صدرت ضمن أوائل أعماله وهو ألبوم بعنوان "بين بين".
تُعبّر المعزوفة عن رغبة يائسة لرقص التانغو من مؤلفها الذي في غياب موهبة جسمه في الرقص، ارتأى التعبير بأنامله رافقه في ذلك رفيق دربه العود، ثم التحقت بهما بقية الآلات في توزيع أكثر إتقانا.
تأثر طارق الجندي بالفيض الشاعري الذي تتميز به رقصة التانغو وبقوّة وصدق أحاسيس المؤلف الأرجنتيني أستور بيازولا Astor Piazzola وهو أحد أعلام موسيقى التانغو، فكتب معزوفته Tango Dance وتحدّث عن قصتها خلال البرنامج.  

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن