تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

"السيمفونية الأولى" للمؤلف الموسيقي اللبناني عبد الله المصري

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتحدّث المؤلف الموسيقي اللبناني عبد الله المصري عن ارتباط التفاعلات النغمية في "السيمفونية الأولى" بما خلّفته في نفسه الحرب الأهلية اللبنانية، ويتوقف في ذلك عند معاني الحركات والتصاعدات اللحنية وارتباطها بلاوعي طامح إلى السلام.

إعلان
يخزّن وعي الفنان ولاوعيه الكثير من الأحاسيس القوية هي التي تعطيه طاقة إلهامية في إبداعاته تتراوح بين الإيجابية والسلبية وتلتقي في كونها تخليدا لمرحلة ما من حياته.
 
ينطبق هذا على "السيمفونية الأولى" للمؤلف الموسيقي عبد الله المصري ويعيش من خلالها مشاعر متناقضة، الأولى هي مشاعر الفخر بأوّل عمل يرى النور تتويجا لمسيرة دراسية موسيقية طويلة في روسيا، والثانية هي مشاعر الألم التي عاشها شخصيا كما عاشها كل لبناني أمام بشاعة مشاهد الحرب الأهلية اللبنانية.
 
في "السيمفونية الأولى" قدّم عبد الله المصري عملا دراميا تراجيديا خلّد من خلاله حربا انتهت لكن آثارها في النفوس باقية، فجعل نغمات تشويشيّة تفسد جمالية اللحن في حركة انفعالية تصاعدية كما تفسد الحرب رغد العيش.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.