تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

معزوفة "رحيل"، للمؤلف الموسيقي السوري عروة صالح

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتحدث الموسيقي السوري عروة صالح عن موقف حتّمته عليه الظروف فمثّل منعرجا في حياته وخلّد إحساسه في معزوفة أطلق عليها عنوان " رحيل"، ويتوقف في حديثه عند التوجّه الذي اختاره وهو تقديم معزوفات بمقامات عربية وتناول غير تقليدي.

إعلان
 
عند الاستماع للموسيقى نعجب كثيرا بالنغمات وبتوظيف الآلات فيها ويشُدّ انتباهنا تناول التوافقات وهو جانب مهمّ في كل عمل موسيقي، لكن الأجمل هو الإحساس الذي تولد منه النغمات.
 
هذا الإحساس جميل في صدقه وعمقه رغم ارتباطه بالوجع أحيانا وهو نغمنا بعنوان "رحيل" للموسيقي السوري عروة صالح الذي دوّن بنغماته موقفا وصورة ولحظة هي اللحظة الأخيرة قبل رحيل لم يختره بل حتمته عليه الظروف.
 
عاشت اللحظة في وجدانه وعاش الوجع في نفسه إلى أن تحوّل بعد فترة في بلد الإقامة الحالية إلى قطعة موسيقية اختار لها عنوانا آخر غير "رحيل "...هو نفس العنوان الذي اختاره للألبوم الذي ضمّها، وفيه مجموعة من مؤلفاته بنكهة الوطن وتعبير موسيقي عالمي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.