تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

غبريال عبد النور يغنّي "مش أي ليل" لأطفال سوريا في الميلاد

سمعي
غبريال عبد النور (الصورة من فيسبوك)

يتحدث التينور اللبناني غبريال عبد النور عن السهرة الميلادية التي قدمها في سوريا العام الماضي وألهمته الفكرة والرغبة في الغناء لأطفال سوريا ومن هنا ولدت أغنية "مش أي ليل" التي ضمّها ألبومه الميلادي الأخير "ع دروب المغارة".

إعلان

تمثل الأعياد عموما أجمل المناسبات وأسعدها للقادر على الاحتفال بها، أما لغير القادر على ذلك لأسباب تخرج عن نطاقه فهي مناسبات حزن وعزلة ووحدة.

هؤلاء المحرومون من فرحة العيد ينساهم الكثيرون ويفكّر فيهم البعض كلّ على طريقته، فهناك من يقدّم لهم مساعدة مالية أو يتقاسم معهم وجبة العيد وهناك من يتمتّع بموهبة وصوت يجعله في خدمة نداء التآخي فيغنّي لهم مثلما فعل التينور اللبناني غبريال عبد النور، الذي عبّر عن تعلّقه بسوريا وتضامنه مع هذا البلد في أفراحه وأتراحه من خلال أكثر من عمل اخترنا منهم أغنية "مش أيّ ليل".

ولدت فكرة هذه الأغنية من رغبة في الغناء لأطفال سوريا جسّدتها بالكلمات الشاعرة باسمة بطولي على موسيقى عالمية وكانت "مش أي ليل" لفتة كريمة تذكّر أن الأطفال هم أولى ضحايا غطرسة الكبار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.