حكاية نغم

أغنية " الشمعة " كمال المسعودي

سمعي
كمال مسعودي (يوتيوب)

تمثل أغنية " الشمعة " أغنية الحظ والشهرة للفنان الجزائري الراحل كمال المسعودي رغم أنها ارتبطت بأحداث أليمة في تاريخ بلده الجزائر هي فترة الإرهاب في التسعينات من القرن الماضي.

إعلان

الشمعة " هي واحدة من أجمل وأشهر أغاني كمال المسعودي، علم من أعلام موسيقى الشعبي الجزائرية. صدرت سنة 1991 تزامنا مع بداية سقوط الجزائر في هاوية الدم والقتل والظلمات وتحدّث فيها مؤلفها بكل صدق عن ألم ومعاناة شخصية عاشها في تلك الفترة، وعند صدورها رأى فيها الكل انعكاسا لآلام شعب كامل ووطن مثخن بالجراح.

بدأ كمال المسعودي مشواره الفني هاويا سنة 1974 ثم أنتج أول شريط له سنة 1985 لم يتكلّل بالنجاح المنتظر وواصل المحاولات حتى سنة 1991 التي أصدر فيها " الشمعة " فغيّرت حياته وأعطته موعدا مع الشهرة أخيرا.
ولدت الأغنية من وجدان صادق وخاطبت تلقائيا وجدانا جماعيا متألما فاحتضن قائلها ووهبه حلمه في النجاح وساعده بذلك على إشعال شمعة في ظلام ليل حالك هو ليل الإرهاب.

كان المشوار الفني المحترف لكمال المسعودي قصيرا، من 1991 إلى 1998، لكنه ترك فيه أغان في منتهى الجمال مازال يردّدها الكبار والصغار من الفنانين وبقيت أغنية " الشمعة " شامخة مضيئة رافضة الخضوع للنسيان مخلّدة ذكرى من كتبها بأصدق المعاني.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم