حكاية نغم

مقطوعة " حكاية بلد " لهاني طيفور

سمعي
إلى اليمن هاني طيفور، إلى جهة اليسار محمد نور (المصدر: فيسبوك)

يتحدّث الموسيقي السوري هاني طيفور عن معايشته لقصّة تمزّق بين أخوين بسبب اختلاف وجهات النظر السياسية وتأثره بذلك وتدوينه له في معزوفة اختار لها عنوان "حكاية بلد" وحمّلها الكثير من ألمه ورغبته في إيصال صوت الحكمة والإنسانية.

إعلان

إن أجمل ما يميز المبدع عن الفرد العادي هو قدرته على التعبير بلغة كونية تصل إلى الوجدان دون استئذان، إضافة إلى ملكة الابتكار فيه تستلهم طاقتها من وجع الروح أمام بشاعة الطبيعة البشرية في أقسى تمارينها أمام السلطة والأنانية.

في هذا الإطار يندرج حديثنا عن قطعة موسيقية لهاني طيفور خلّد فيها وجعه بعدما كان شاهدا على تمزّق أخوين هما مثال لتمزّق شعب كامل.

اختار المؤلف الموسيقي هاني طيفور لمقطوعته عنوانا رمزيا هو "حكاية بلد" لأنه لخّص فيها حكاية الشعب السوري ما فتأت الهوّة تتّسع بين شقّيه المتناحرين منذ سنة 2011، فرحل البعض وبقي البعض الآخر والتقى الكلّ في الألم الذي آثر مؤلف القطعة أن يجعله نابعا من روح حية لا من خشب أو معدن آلة موسيقية. تفاصيل القصة يرويها مؤلفها هاني طيفور خلال البرنامج.
  يمكنكم الذهاب إلى صفحة الموسيقي هاني طيفور على فيس بوك بالضغط هنــا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم