تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

مقطوعة Le grand voyage المنارة...مشروع المنارة

سمعي
الموسيقي الفلسطيني رمزي أبو رضوان ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث الموسيقي الفلسطيني رمزي أبو رضوان من خلال مقطوعة Le grand voyage المنارة عن مشروع فني جمع بين الثقافة العربية والغربية وكان فيه المجال متاحا لكلا الطرفين كي يعبّر كل منهما عن هويته مع الالتقاء حول فكرة التسامح.

إعلان

 

حكاية نغمنا هي حكاية لقاء فني جميل حاول فيه طرفان بين الضفتين الاقتراب من بعضهما مع المحافظة كلّ على روح ثقافته الأصلية.
هما الفلسطيني رمزي أبو رضوان والبلجيكي Eloi Baudimont اللذان التقيا كلّ مع مجموعة من خيرة الموسيقيين المرافقين له حول مشروع اختارا له اسم " المنارة"، ربما بشكل واع أو غير واع لحاجة العالم اليوم إلى النور وإلى بعد النظر لإدراك أن النقاط التي تجمع البشرية من مختلف المشارب هي أكثر من التي تفرّقها، وما أرقى الفنون حين تتكفّل بالتعبير عن الانفتاح والتسامح.
من مشروع المنارة يتوقف البرنامج بالحديث عند مقطوعة Le grand voyage المنارة التي تكون فيها ذروة اللقاء كما أن فيها جمالية التجاذب بين طرفين لينتهي الأمر بالاجتماع حول المقدّس بما في ذلك من رمزيات عميقة.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.