تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "اليوم الموعود" للفنان الليبي أيمن الهوني

سمعي
الفنان الليبي أيمن الهوني( الصورة من فيسبوك)

يتحدث الفنان الليبي أيمن الهوني عن أحد أول أعماله الموسيقية، أغنية اليوم الموعود، ويتوقف عند كواليسها والمراحل التي مرت بها قبل قرار إصدارها بشكل محترف في ألبوم.

إعلان

 محاولات كثيرة هي تلك التي يقوم بها الملحنون قبل الوصول إلى النضج المطلوب أو المستوى الذي يرضيهم، لكن ردّات فعلهم تجاه أعمالهم تختلف بعد ذلك. فهناك من يُسقط منها البدايات لأنها لا تتناسب مع ما وصلوا إليه، وهناك من يفخر بها ويقدّمها لأنها تُذكره بنقطة الانطلاق والمسافة التي قطعها نحو نقطة النجاح.

من الفريقين يهمنا الثاني الذي ينتمي إليه ضيفنا الفنان أيمن الهوني ونتوقف خلال البرنامج عند إحدى أغاني بداياته وهي " اليوم الموعود ".
 
لحن الهوني هذه الأغنية وهو صغير في السن واكتفى بتقديمها في الحفلات الحية ما جعلها تنضج في ذهنه إلى أن وُلدت في داخله الرغبة في المرور إلى منعرج جديد هو تسجيل ألبوم حمل عنوان " مش متخيّل ".

لم تكن المرجعيات الموسيقية لأيمن الهوني عربية، فساعده ذلك على عدم السقوط في الجمل والنغمات المألوفة ورسم له طريقا مختلفة وهو ما يؤكده خلال البرنامج. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.