تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية " إذا الليل" للفنان التونسي جوهر

سمعي
الفنان التونسي جوهر ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث الفنان التونسي جوهر عن ولادة أغنية " إذا الليل " بعد سهرة سعيدة قضاها مع أصدقائه إثر فترة غياب عن تونس، ويتوقف عند تحويله لها من إطار إلى آخر محدّدا تأثيراته الموسيقية في التلحين.

إعلان

 

" إذا الليل" هو عنوان أحد الأعمال التي ضمّها ألبوم " قِبلة وقُبلة " وهو الثاني في رصيد الفنان التونسي جوهر.
 
عرفت هذه الأغنية أكثر من حياة فوُلدت بداية في إطار هدهدات الأطفال، ثم تحولت إلى إطار عاطفي إثر سهرة لطيفة وشاعرية قضاها جوهر في أعالي سيدي بوسعيد حيث النسيم العليل  والمنظر الجميل. وللعلم سيدي بوسعيد هي ضاحية سياحية تقع 20 كم شمال شرق العاصمة التونسية وتُعرف بطابعها المعماري الفريد والمُلهم للكثير من الفنانين في مختلف الميادين.
 
كان للسهرة مذاق خاص لأنها جاءت بعد فترة غياب عن الديار بحكم إقامة جوهر في بلجيكا، فكان تأثيرها مُلهما له وفي نفس الليلة عاد إلى البيت وكتب " إذا الليل" وأخذه إحساس اللحظة إلى إخراجها من إطار الطفولة الذي وُلدت فيه إلى عالم الكهول حيث تخيّل مثالية العلاقة التي يحب أن تجمع بين الرجل والمرأة.

 

أغنية "إذا الليل" للفنان التونسي جوهر

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.