تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية " سورية" للفنان السوري أبو غابي

سمعي
الفنان السوري الفلسطيني أبو غابي ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث أبو غابي، فنان سوري من مخيم اليرموك، عن الظروف النفسية التي كتبت فيها أوسكار حبيب نص أغنية "سورية" وتلك التي سجّلها هو فيها وصعوبة المهمّة أمام هول الوجع كما يطلعنا على الأصول التراثية للحن الأغنية.

إعلان

 

حكاية هذا النغم هي حكاية كل سوري في الداخل أو في الخارج يئن لوجع بلده ويتمنى التعبير بما يكون في مستوى لآلام الجرح ويعجز فيذرف الدمع مدرارا، أما من رزقه الخالق موهبة فنية فينجح في ترجمة إحساسه إلى شعر ونغمات تلقى صدى لدى النفوس المتعبة.
 
في هذا الإطار وُلدت أغنية " سورية " من لحن تراثي قديم ونصّ تختلف معانية عن المعنى الغزلي الأصلي كتبته أوسكار حبيب وأدّاها بصيغتها الجديدة أبو غابي، الفلسطيني الدم السوري الوجدان.
 
تخاطب أغنية " سورية " النخوة فينا وهي شديدة الوجع ما جعل مغنيها يقوم بتسجيلها عديد المرات قبل أن يصل إلى النتيجة المطلوبة ويحدثنا خلال البرنامج عن أسباب ذلك كما يروي قصّتها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.