حكاية نغم

مقطوعة " أم الشهيد" لعازفة الناي نيسم جلال

سمعي
عازفة الناي الغربي نيسم جلال ( الصورة من فيسبوك)

تتحدث نيسم جلال، عازفة الناي الغربي، عن الحالة النفسية التي عاشتها في جنوب لبنان ووُلد منها إلهام مقطوعة " أم الشهيد " وتستنكر في ذلك أن تُقابَل المطالب المشروعة في وطننا العربي بالقمع والعنف والقتل.

إعلان

 

لا يعيش الفنانون الملتزمون بمعزل عن محيطهم وآلام شعوبهم وتُضاعف حساسيتهم المفرطة مشاعرهم فتنفجر بها صدورهم في أشكال فنية متعدّدة.
 
ما يهمنا اليوم فهو الشكل الموسيقي الذي نجده في قطعة بعنوان " أم الشهيد " لعازفة الناي الغربي نيسم جلال ضمّها ألبومها الأخير " نيسم جلال وإيقاعات المقاومة ".

كانت هذه الأخيرة في لبنان عندما ضاق صدرها بفكرة القمع والموت لمن طالب بأبسط حقوقه الإنسانية، ومرّ أمام عينيها شريط الشباب الذين رحلوا في زهرة العمر... ومن أكثر من يبكي الولد ويأسى لرحيله غير أمه ! فاختلت بآلتها مع بعض الورقات وقلم وعزفت ودوّنت، وهكذا تشكّلت المعزوفة جزءا بعد جزء في هيكل بوليفوني أي متعدّد الأصوات، ألّفت فيه الجملة الأساسية للناي الغربي ثم انتقلت إلى الجمل اللحنية للآلات المرافقة له واختارت لها عنوان " أم الشهيد ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن