تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "التوبة" لعبد الحليم حافظ تقدمها مجموعة "جدل" الأردنية

سمعي
فرقة جدل الأردنية ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث الفنان الأردني محمود ردايدة، مؤسس مجموعة "جدل"، عن أهمية استراتيجية التدرّج بالجمهور من الأغاني المعروفة إلى الأغاني الخاصة وكانت أول محطة في هذا الاقتراح توزيع روك لأغنية " التوبة " للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

إعلان

 

نظريات عديدة تحاك حول الفن والفنانين وعن كواليس عملهم وأسرار نجاحهم، لكن في الحقيقة لا توجد قاعدة ثابتة في ذلك. فهناك من يلتجئ إلى العمل الدّؤوب حتى جني الثمار، وهناك من أسعفه الحظ بلقاء مناسب في الوقت أو المكان المناسب، وهناك من بعد دراسة موضوعية اتّبع خطة سير معينة، وهو حال مجموعة الروك الأردنية جدل ويتضح هذا جليا بعد التوقف عند أولى خطوات تأسيسها.
 
عند ولادة الفكرة في رأسه، حرص مؤسس المجموعة محمود ردايدة أن يقدّم على طريقته نغما مشهورا ومحبوبا قصد الاقتراب من أذن أكبر عدد ممكن من الجمهور وتعويده على صوت وتركيبة صوتية جديدة تحتفل بموسيقى الروك. هذا النغم كان من أجمل ما غنى العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وفي الاختيار إحياء لذكريات طفولة جميلة مع الوالد.
مزيد من التفاصيل يرويها لنا خلال البرنامج الموسيقي محمود ردايدة.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.