تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية " تيك تاك" لمجموعة " قمح" اللبنانية

سمعي
فرقة قمح اللبنانية ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث حسين قمح من مجموعة " قمح" عن المعاناة اليومية التي يعيشها اللبنانيون بشكل متواصل ولها تبعاتها على كل الميادين ويتوقف عند رغبته في التعبير عنها بتناول فكاهي في أغنية " تيك تاك" من ألبوم " غرفة إنعاش".

إعلان

 

منذ زمن بعيد، عرفت الأغنية العربية من خلال مبدعيها شقّين أساسيين، أولهما، وله نصيب الأسد فيها، غناء المجالس الذي تهرب فيه النفوس إلى الطرب وانتشاء الروح بعيدا عن هموم الحياة اليومية، وثانيهما وهو مهمّ لتحقيق التوازن ما أُطلق عليه اسم الغناء الملتزم ويُعنى بالمشاغل والمشاكل ومعاناة الشعوب والأفراد بمختلف طبقاتهم أمام إهمال مسؤولين لا يقومون بدرهم على الوجه الأمثل.
 
من هذا الشق الثاني اخترنا نغما لمجموعة " قمح" بعنوان " تيك تاك " يعبّر فيه مؤلفوه عن تعب وتأفف من مشكل عويص لا زال يعاني منه اللبنانيون ويدفعون ثمنه غاليا من وقتهم ومجهودهم ومالهم منذ عدة سنين وهو الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي.

كتب حسين قمح أغنية " تيك تاك" بعدما ضاق ذرعا من ضياع الكثير من الأعمال الموسيقية في استديو التسجيل بسبب الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي واختار لها لهجة ساخرة لاذعة، ولحنها بصحبة زياد صادر ويتحدث عن قصتها خلال البرنامج. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.