تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية " يا لطيف" للفنان السوري مجد الحموي

سمعي
الموسيقي السوري مجد الحموي (الصورة من فيس بوك)

يتحدث الموسيقي السوري مجد الحموي عن الحالة النفسية والسياسية والاجتماعية التي أفرزت أغنية " يا لطيف" ويتوقف عند معانيها المنطلقة من الوضع السوري بما حملت في تلك الفترة 2011 من آمال وتطلعات.

إعلان

 تكمن جمالية الفنون في قدرتها على الانطلاق من حالة ووضع خاص إلى العموم بشكل يخاطب كل متلقّ فيرى فيه حال لسانه يعبّر عن مدى تطابق المعاني مع ما لم يجد له الكلمات المناسبة.

في هذا الإطار ندرج حديثنا عن نغم اليوم بعنوان " يا لطيف " وهي أغنية لخّصت بين سطورها مشروعا كاملا من تصوّر الفنان مجد الحموي، رأى النور في دمشق قبل الانتقال بتنفيذه إلى لبنان مكان إقامته الحالية بعد تدهور الأوضاع في سوريا.
 
وصفت أغنية "يا لطيف" في لحظة ولادتها حالة عامة كانت تعيشها مجموعة كبرى من السوريين أمام تسارع الأحداث في بدايتها وحملت أملا في كتابة تاريخ جديد بيد الشارع كما مثلت لمؤلفها انطلاق مرحلة مختلفة في مشواره.
 
ألف أغنية "يا لطيف" ولحنها مجد الحموي وأدّاها بصحبة عفراء باطوس ويروي قصّة ولادتها خلال البرنامج.   

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.