تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية " حبايبنا" للفنانة السودانية هند الطاهر

سمعي
الفنانة السودانية هند الطاهر فورنيه ( الصورة من فيسبوك)

تتحدث الفنانة السودانية هند الطاهر عن الهدية التي قدّمها لها فنان قدير تعبيرا عن تشجيعه لها لمواصلة مشوارها وتتوقف عند المكانة التي تحملها أغنية " حبايبنا" في نفسها وتشرح الأسباب.

إعلان

 

إن أجمل ما في حكاية هذه الأغنية هو فكرة احتضان الأجيال القديمة للأجيال التي تليها بالأخذ بيدها وتشجيعها على المضيّ قدما إلى الأمام وبإعطائها الوسيلة للقيام بذلك. وهو ما حصل مع الفنانة هند الطاهر التي حظيت بيد كريمة امتدّت لها بما تحمل من تجربة وحرفة هي يد الفنان يوسف الموصلي.
 
كان هذا الأخير متابعا لمشروعها في تحديث الأغنية السودانية قصد تسهيل إيصالها إلى الجمهور الغربي خاصة وأنها مقيمة في فرنسا، فعبّر عن دعمه لها في فكرتها بإهدائها واحدة من نجاحاته في نهايات الثمانينات من القرن الماضي هي أغنية " حبايبنا "، وأعطاها حرية التصرف في إعادة توزيعها الموسيقي فلم تتردّد في إضفاء بصمتها الخاصة عليها.
 
تحمل هند الطاهر لأغنية " حبايبنا " مكانة خاصة لأنها تعود بها إلى الخطوات الأولى وهذا ما تؤكده خلال البرنامج. ألّف الأغنية الشاعر محمد علي أبو قطاطي ولحنها يوسف الموصلي وهو مغنيها الأصلي.   

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن