تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

مقطوعة " عشق بغدادي" للموسيقي العراقي مصطفى زاير

سمعي
الفنان العراقي مصطفى زاير ( الصورة من فيسبوك)

يتحدث الموسيقي العراقي مصطفى زاير عن دوافعه العاطفية والثقافية وراء تأليف مقطوعة " عشق بغدادي" التي تحتفل بالعاصمة بغداد وانتقاله بالفكرة من معزوفة إلى مشروع فني كامل كان ثاني أسطوانة في رصيده.

إعلان

 

يروي نغمنا قصة عشق من نوع خاص كبر وترعرع في وجدان فنان عراقي تجاه مدينة بغداد رمز العراقة ومهد العديد من الحضارات.
هو مصطفى زاير الذي تألم لمعاناة هذه المدينة في العقود الأخيرة وما نتج عن ذلك من فقدانها لإشعاعها الثقافي، فأراد أن يكرّمها من خلال قطعة اختار لها عنوان "عشق بغدادي" واختصر فيها الخطوط العريضة لمشروع موسيقي رأى النور سنة 2013، اعتبره مؤلفه واجبا وطنيا ولحّن بغرض التوثيق يدفعه الحنين.
"عشق بغدادي" تراوحت موسيقيا بين الأصالة والانفتاح وكان الأمر مقصودا من مؤلفها إذ روى فيها حبه المعاصر لقدم المكان جاعلا من عوده الآلة والرفيق.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن