أغنية "الله حي" فاطمة الزهراء قرطبي ونوفل

سمعي
(فيسبوك)

تتحدث الفنانة المغربية فاطمة الزهراء قرطبي عن الإطار الذي ولدت فيه أغنية "الله حي" في وقت قياسي وتتوقف عند تفاصيل هذه الأغنية في علاقتها بالتقاليد الموسيقية المغربية.

إعلان

بعض الأعمال الموسيقية تأخذ وقتها كي تنضج وتتعتق وتخرج في شكل يرضي المتلقي، ويشد سمعه وانتباهه. وبالبعض الآخر، يضطرها ضيق الوقت والالتزام بمواعيد محددة، على الصدور بسرعة، لكن هذا لا يقلل من قيمتها الفنية مثلما هو الحال بالنسبة لأغنية "الله حي".

رأت هذه الأغنية النور، في إطار مسرحي، وتم العمل عليها في وقت قياسي، بسبب الارتباط بموعد عرض قريب إضافة إلى التزامات مؤديتها، خارج المغرب. فكانت العجلة كلمة السر من البداية إلى النهاية. بيد أن الأمر لم يؤثر على المردود.
"الله حي"، هو نشيد يحتفل بالمطر، هبة السماء. ويؤديه صوتان مغربيان، هما فاطمة الزهراء قرطبي ونوفل. ويقدم الأغنية المغربية، لحنا وكلمة، في أجمل صورها المتاحة لمختلف الأشقاء العرب.

للذهاب إلى صفحة فلاطمة الزهراء قرطبي اضفط هنــا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم