حكاية نغم

أغنية "Strange fruit" للفنانة بيلي هوليداي

سمعي
مغنية الجاز والبلوز بيلي هوليداي ( فيسبوك)

Strange fruit هي أغنية كتبها أبيل ميربول Abel Meeropol متأثرًا بمشاهد إعدام خارج عن القانون لعمال سود وتعليق جثثهم على الأشجار ونشرها كقصيدة عام 1937 وغنتها بيلي هوليداي Billie Holiday لأول مرة في نادي الجاز Café Socielty في نيويورك سنة 1939 فأخذ مشوارها الفني بعد ذلك منعرجا جديدا خط اسمها بحروف من ذهب في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

كتب أبيل ميروبول نص أغنية Strange fruit ألما وتأثرا بالفظاعات التي اقترفها العنصريون ضد السود انتقاما ولحنها صحبة زوجته وأدتها لورا دونكان Laura Duncan وبعد الصدى الذي نالته في الوسط الاشتراكي فكّر في انتشارها على مدى أوسع وقرر عرضها على مغنية الجاز والبلوز المشهورة بيلي هوليداي Billie Holiday فترددت قليلا ثم غنتها

فأعطى ذلك لمسيرتها دفعا قويا وأخذت مسيرتها منحى جديد كان بالتوازي مع صفحة جديدة شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية إثر إلغاء العبودية وإقرار المحكمة العليا قانون التمييز العنصري ومبدأ "منفصلون لكن متساوون" غير أن المساواة لم تكن في الموعد.

رغم أهمية الأغنية في تاريخ أمريكا، لم يغنها الكثير لسببين، الأول لأنها مؤلمة جدا والثاني لأن أداء بيلي هوليداي كان رائعا فلم يجرؤ الكثير عليها وفي هذا الإطار قال أحد النقاد "حاول البعض إعادة تقديم الأغنية وكان أداؤهم جيدا لكن عندما نستمع لداء بيلي هوليداي نحي أنفسنا تحت الشجرة".

الترجمة العربية:
على أشجار الجنوب فاكهة غريبة
دم يلون الأوراق ودم منسدل فوق الجذور
أجساد سوداء تتأرجح مع نسيم الجنوب
فاكهة غريبة تتدلى من أشجار الحور
مشهد الجنوب بمراعيه الطرية
وعيون منتفخة وأفواه ملوية
عبق الماغنوليا، الحلو الطازج
تلاحقه، إذ فجأة، رائحة اللحم المتفحم
ههنا فاكهة تركت للغربان .. لتحز قشرتها
تركت للمطر ليتراكم من فوقها
للريح لتنهبها
تركت للشمس إلى أن تتعفن
للأشجار إلى أن تتساقط
حصاد غريب ومرّ ههنا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن