تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "بلادي يا زين البلدان" للفنان المغربي نعمان الحلو

سمعي
الفنان نعمان لحلو ( فيسبوك)

يتحدث الشاعر المغربي محمد الصّقلّي عن التعامل الأول الذي جمعه بالفنان نعمان الحلو وتمثل في أغنية "بلادي يا زين البلدان" ويتوقف عند تفاصيل اللقاء الأول بين الاثنين وما آلت إليه الأغنية بعد ذلك من نجاح كبير للمؤدي والملحن جعل التعامل بينهما يتكرر أكثر من مرة.

إعلان

قصد الانطلاق في عالم الفن والشهرة يختار معظم الفنانين المواضيع العاطفية  والإيقاعات السريعة لكن البعض منهم يسير عكس التيار وخلاف المتعارف عليه وينجح في فرض شخصيته ورسم المعالم الأولى لمسيرته وهذا ما قام به الفنان المغربي نعمان الحلو بفضل أغنية "بلادي يا زين البلدان".
 

رأت هذه الأغنية النور في تسعينيات القرن الماضي وهي من أداء وتلحين نعمان الحلو ومن كلمات الشاعر محمد الصّقلّي وكانت نتاج شعور متأصل بالوطنية ولقاءا خططته الأقدار في الشمال المغربي.
 

عرض الشاعر النص على الملحن فأحبه وجاد إلهامه بلحن بسيط وذكي يصل بسهولة إلى الأذن المغربية لكنه في نفس الوقت بعيد عن السطحية معبّر عن عمق المعاني الشعرية.
 

حفظ المغاربة أغنية "بلادي يا زين البلدان" وردّدوها ولا يزالون بعد عقدين من الزمن على صدورها لكنهم أهملوا السؤال عن ناظمها وها نحن نسلّمه الميكروفون خلال البرنامج ليعبّر عن أبوّته للنص بكل فخر.
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن