تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "سيدي الرئيس" للفنانة اللبنانية ماجدة الرومي

سمعي
الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ( فيسبوك)

يتحدث الشاعر اللبناني حبيب يونس عن كواليس أغنية "سيدي الرئيس " لماجدة الرومي ومراحل العمل عليها من الفكرة التي وُلدت باقتراح من الفنانة وفي بيتها إلى التنفيذ وتقديمها أول مرة في حفل عاد ريعه إلى مؤسسات وطنية صحية وسياحية.

إعلان

 

تؤرخ بعض الأغاني لمسيرة فنان وتساهم في بناء أساس صلب وثابت يتربع بفضله على عرش قلوب الجماهير الغفيرة ويحصل به على احترام الناس وهو شيء صعب المنال.
 
في هذا الإطار نُدرج حديثنا عن أغنية "سيدي الرئيس" للرائعة ماجدة الرومي وهي ليست الأشهر لديها ولا الأكثر شعبية، لكنها كانت لبنة مهمة في مشوارها الفني عبّرت فيها عن مطالب كل الشعوب من حكامها واستعارت كلمات قلمين من أقدر الأقلام الشعرية اللبنانية وهما حبيب يونس وهنري زغيب وأعطت مهمة التلحين للمصري فتحي سلامة.
 

أخذ العمل بين الكتابة والتلحين مدة سنتين تقريبا نضجت فيهما كل الأفكار وتجسدت أخيرا بما يرضاه كل أطراف الأغنية وبما يجعلهم يفخرون بها في مسيرتهم لأنها تسجل موقفا مشرّفا يحسب لهم لا عليهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.