تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

قصيد "تحيي إذا قتلت" لفرقة إبن عربي

سمعي
فرقة إبن عربي الموسيقية ( فيسبوك)

يتحدث الباحث الموسيقي المغربي ومؤسس فرقة "ابن عربي" عن الحافز الذي دفعه لتلحين واحد من أجمل قصائد المتصوف الأندلسي محيي الدين ابن عربي في مقام معروف بروحانيته العالية.

إعلان

 

تمرّ الأشياء أمام الفرد منا أحيانا ولا ينتبه لها إلا عندما يجدها في إطار ربما ليس هو الذي ينتظره، فيثير ذلك فضوله وإذا كان مبدعا يولّد لديه حافزا للخلق الفني.
 
هذا ما عاشه أحمد الخليع، إعلامي وموسيقي وباحث في التصوف، أمام شطر من بيت لقصيد رائع للشيخ الأكبر محيي الدين إبن عربي عندما رآه في إطار جميل وبالخط العربي الأنيق في بيت القنصل العام الفرنسي في مدينة طنجة المغربية.
 
"تحيي إذا قتلت" هو الشطر الذي كان له وقعه في نفس أحمد الخليع وأحاله على فلسفة مسالمة وكونية يتميز بها التصوف، فلم يقاوم الرغبة في العودة إلى القصيد الكامل ووضع لحن له وإلحاقه برصيد فرقة "إبن عربي" التي أسسها لنشر فكر إمام التصوف وشيخه الأكبر، الأندلسي محيي الدين ابن عربي.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.