تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "لا تخفي آهاتك" للفنانة التونسية سعاد الربيعي

سمعي
الفنانة التونسية سعاد الربيعي ( فيسبوك)

يتحدث الملحن السعودي إبراهيم الدخيل عن ما أحدثه في نفسه نص أغنية "لا تخفي آهاتك" عند قراءته وعن اختياره تلحينه في مقام شرقي صميم، كما يروي ارتباط هذه الأغنية بأخرى والمسؤولية التي كانت على عاتقه لإنجاحها مثل سابقتها.

إعلان

 

ترتبط حكاية أغنية "لا تخفي آهاتك" بأغنية أخرى سبقتها في الزمن لنفس ثلاثي العمل هي "يا رخيم الصوت" التي جمعت كلا من سعاد الربيعي في الأداء وإبراهيم الدخيل في التلحين والأمير خالد بن سعود الكبير في النظم، وعلى قول المثل الفرنسي "لا نغيّر فريقا رابحا"، فإنه عند نجاح العمل الأول واصل الثلاثي على نفس النهج لتقديم عمل ثان لاقى نفس الترحيب.

لمس نص أغنية " لا تخفي آهاتك" وجدان الملحن إبراهيم الدخيل وكان الأثر كبيرا إلى مدى أخذه إلى عمق الطرب الشرقي مع مقام رئيسي في الطرب العربي الأصيل هو مقام البياتي الذي تراجع التلحين فيه لصالح مقامات أخرى لا تحتوي على ربع التون.

لاقى تسجيل الأغنية بعض الصعوبات بين مصر وتونس خاصة وأن المغنية لم تتنقل إلى مصر في فترة التسجيل لكن في نهاية المطاف تمّ كل شيء على ما يرام.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.