تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "لن أعود" للفنانة اللبنانية ماجدة الرومي

سمعي
الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ( فيسبوك)

يتحدث الشاعر اللبناني حبيب يونس عند الظروف التي كتب فيها بداية قصيد "لن أعود" ويتوقف عند تفاصيل تطور النص من أحد دفاتره الخاصة إلى أغنية لاقت ترحيبا جماهيريا كبيرا والتحقت بصف أجمل الأغاني التي أدّتها ماجدة الرومي.

إعلان

"لن أعود" هي بشكل ما قصة الشاعر حبيب يونس الذي نظمها لحظة رحيل لم يكن يعلم إن كانت ستليها عودة، فجاد وجدانه بالأبيات الأولى ثم تركها في درج منسي إلى أن شاءت الأقدار أن تتقاطع طريقه مع طريق السيدة ماجدة الرومي وهذا ما غيّر مسار النص إلى الأبد.

الطريف هنا هو أن النص روى إحساسا شخصيا في بدايته، ثم أخذته حرفيّة الشاعر المتمرّس إلى قصة كتبها متلائمة مع شخصية مؤديتها، وحتّم عليه اللحن في ما بعد نصا آخر هو الذي نعرفه اليوم في أغنية "لن أعود".

من سنة النظم إلى سنة التنفيذ مرّت قرابة 5 سنوات كان نتاجها عمل راق يحتفل باللغة العربية الفصحى في واحدة من أبهى حللها وفي لحنٍ للدكتور جمال سلامة وتوزيع لعبدو المنذر.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.