تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "بركان" للفنانة الفلسطينية ربى شمشوم

سمعي
الفنانة ربى شمشوم (فيسبوك)

تتحدث الفنانة الفلسطينية ربى شمشوم عن الحالة النفسية التي كانت فيها عندما كتبت أغنية "بركان" وتتوقف عند توافق الجانب الموسيقي مع عواطفها لحظة الولادة، كما تعرفنا على سبب اختيارها لهذا العنوان.

إعلان

تنفجر بعض القطع الموسيقية أو الأغاني من وجدان مؤلفيها مثل البركان يحمى في أعماقهم بشحنة عاطفية قوية ثم يختار التجسد في شكل فني وهذا ما حصل مع ربى شمشوم.

تابعت هذه الأخيرة الحرب على غزة مثل بقية العالم عبر شاشات الفضائيات وشبكات التواصل الاجتماعية وأحسّت بنفس عجز الكثيرين على إيقاف نزيف الجرح، ولم تجد في وسعها غير صوتها وحسها الفني فكتبت أغنية "بركان".

ولدت الأغنية في مدينة الناصرة والملفت للنظر في قصتها هو أن عنوانها سبقها، وهذا أمر ليس مألوفا كثيرا وقد انفجرت مرة واحدة من وجدان ربى شمشوم معبرة عن غضب فاق طاقة الاحتمال، ظهر جليا على مستوى التوزيع الموسيقي الذي تدرج من الضعف إلى القوة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن