تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

معزوفة "أحلام سورية" للموسيقية مايا يوسف

سمعي
مايا يوسف (فيسبوك)

تتحدث عازفة القانون السورية مايا يوسف عن ارتباط ولادة مقطوعة "أحلام سورية" بالأحداث في سوريا وتتوقف عند حزنها العميق أمام الطفولة الموءودة بلا ذنب وهو ما فجّر فيها ملكة التلحين لأول مرة.

إعلان

يتابع المشاهدون يوميا الأخبار وتداعياتها على شاشات الفضائيات وتولد في داخلهم الكثير من المشاعر التي يعجزون عن التعبير عنها، وينجح في ذلك البعض منهم لأنهم يحملون طاقة إبداعية تساعدهم على تحويل أحاسيسهم إلى أعمال فنية وهي ملكة حبا بها الله ثلة من خلقه.

في هذا الإطار نورد الحديث عن مقطوعة "أحلام سورية" لعازفة القانون مايا يوسف وقد وُلدت في داخلها من إحساس عميق بالحزن والخيبة دفعاها إلى مرحلة جديدة في مسيرتها الفنية هي التلحين بعدما كانت مكتفية إلى ذلك الحين بعزف موسيقى غيرها.

بكت مايا يوسف بحرقة من مشهد تابعته في التلفزيون وتحوّل حزنها على ما حصل إلى حزن على وطن ضائع تتجاذبه أطراف مختلفة ولم تجد لها عزاء في غير الموسيقى.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.