حكاية نغم

أغنية "هنا" للفنانة الفلسطينية ربى شمشوم

سمعي
الفنانة ربى شمشوم (فيسبوك)

تتحدث الفنانة الفلسطينية ربى شمشوم عن الشخصية التي ألهمتها أغنية "هنا" وولّدت فيها الرغبة في تكريمها والتعبير لها عن مشاعر جميلة وتتوقف عند ردة فعل هذه الشخصية حين استماعها للأغنية.

إعلان

الجميل في حكاية أغنية "هنا" هو أنها تروي علاقة رائعة عاشها الكثير منا وجمعتنا بالجدة وهي علاقة مختلفة عن علاقتنا بأمّنا. فبيت الجدة يفوح فيه عطرها الطبيعي ورائحة خبزها الطيب وصوت أهازيجها الحنونة تتماهى مع صوت أساورها وهي تداعب شعرنا وما إلى ذلك من ذكريات حُفرت في أذهاننا منذ الصغر.

 

هذه الذكريات هي التي كانت حافز الفنانة ربى شمشوم عند كتابتها لأغنية "هنا" وأرادت فيها تقديم اعتراف في شكل موسيقي حديث لجدّتها بعدما اكتشفت أنها مثلها الأعلى وأن رغبتها في أن تشبهها كانت جامحة.

 

كرّمت ربى شمشوم جدّتها "هنا" وغنّت مشاعرها تجاهها وأحسّت هذه الأخيرة بالفخر والاعتزاز، وكان من البديهي أن تتواجد أغنية "هنا" في أول ألبوم لمؤلفتها ومؤديتها الذي يحمل عنوان "شامات".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن